Follow Us

سقوط الاندلس لابي البقاء الرندي

قصيدة أبو البقاء الرندي في رثاء الأندلس

أبو البقاء صالح بن يزيد بن صالح بن موسى بن أبي القاسم بن علي بن شريف الرندي الأندلسي (601 هـ -684 هـ
الموافق: 1204 – 1285 م) هو من أبناء (رندة) قرب الجزيرة الخضراء بالأندلس وإليها نسبته.
عاشَ في النصف الثاني من القرن السابع الهجري، وعاصر الفتن والاضطرابات التي حدثت من الداخل والخارج في بلاد
الأندلس وشهد سقوط معظم القواعد الأندلسية في يد الأسبان.
وذلك بعد أن أخذت سيطرة العرب، تتضاءل شيئاً فشيئاً، بسقوط بعض المدن الإسلامية الهامة، في أيدي الفرنجة،
وأصبحت البلاد تروّع كلّ يوم، بغارات الأعداء دون أن تجد قوة إسلامية، تصد الزحف الصليبي المتوغل .
فقال قصيدته المشهورة :

لكل شيءٍ إذا ما تمنقصانُ.

                                          فلا يُغرُّ بطيب العيش إنسانُ

هي الأيامُ كما شاهدتهادُولٌ

                                         مَن سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتهُأزمانُ

وهذه الدار لا تُبقي علىأحد

                                        ولا يدوم على حالٍ لها شان

يُمزق الدهر حتمًا كلسابغةٍ

                                          إذا نبت مشْرفيّاتٌ وخُرصانُ

وينتضي كلّ سيف للفناءولوْ

                                       كان ابنَ ذي يزَن والغمدَغُمدان

أين الملوك ذَوو التيجان من يمن

                                      وأين منهم أكاليلٌ وتيجانُ ؟

وأين ما شاده شدَّادُ في إرمٍ

                               وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ ؟

وأين ما حازه قارون من ذهب

                                   وأين عادٌ وشدادٌ وقحطانُ ؟

أتى على الكُل أمر لا مَردله

                                حتى قَضَوا فكأن القوم ما كانوا

وصار ما كان من مُلك ومن مَلك

                            كما حكى عن خيال الطّيف و سنان

دارَ الزّمانُ على (دارا) وقاتِلِه

                                   وأمَّ كسرى فما آواه إيوانُ

كأنما الصَّعب لم يسْهُل له سبب

                                 يومًا ولا مَلكَ الدُنياسُليمانُ

فجائعُ الدهر أنواعٌم منوعة

                                     وللزمان مسرّاتٌ وأحزانُ

وللحوادث سُلوان يسهلها

                                   وما لما حلّ بالإسلام سُلوانُ

دهى الجزيرة أمرٌ لا عزاءَله

                                 هوى له أُحدٌ وانهدْ ثهلانُ

أصابها العينُ في الإسلام فمتحنت

                                         حتى خَلت منه أقطارٌ وبُلدانُ

فاسأل (بلنسيةً) ما شأنُ( مُرسية ً)

                                    وأينَ (شاطبةٌ) أمْ أينَ (جَيَّانُ

وأين (قُرطبة)ٌ دارُ العلوم فكم

                                   من عالمٍ قد سما فيها له شانُ

وأين (حْمص)ُ وما تحويه مننزهٍ

                                 ونهرهُا العَذبُ فياضٌ وملآنُ

قواعدٌ كنَّ أركانَ البلادفما

                                   عسى البقاءُ إذا لم تبقَ أركانُ

تبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من ! ;أسفٍ

                                      كما بكى لفراق الإلفِ هيمانُ

على ديار من الإسلامخالية

                                    قد أقفرت ولها بالكفر عُمرانُ

حيث المساجد قد صارت كنائسَ  ما

                                     فيهنَّ إلا نواقيسٌ وصُلبانُ

حتى المحاريبُ تبكي وهي  جامدة

                                 حتى المنابرُ ترثي وهي عيدانُ

يا غافلاً وله في الدهرِموعظةٌ

                                 إن كنت في سِنَةٍ فالدهرُيقظانُ

وماشيًا مرحًا يلهيه  موطنه

                                أبعد حمصٍ تَغرُّ المرءَ أوطانُ؟

تلك المصيبةُ أنستْ ماتقدمها

                                 وما لها مع طولَ الدهرِ نسيانُ

يا راكبين عتاق الخيل ضامرة

                                  كأنها في مجال السبقِ عقبانُ

وحاملين سيُوفَ الهندِمرهفةُ

                                      كأنها في ظلام النقع نيرانُ

وراتعين وراء البحر في  دعةٍ

                                          لهم بأوطانهم عزٌّ وسلطانُ

أعندكم نبأ من أهل  أندلس

                                  فقد سرى بحديثِ القومِ رُكبانُ؟

كم يستغيث بنا المستضعفون  وهم

                                     قتلى وأسرى فما يهتز إنسان ؟

ماذا التقاُطع في الإسلام  بينكم

                                      وأنتمْ يا عبادَ الله إخوانُ ؟

ألا نفوسٌ أبياتٌ لها  هممٌ

                                أما على الخيرِ أنصارٌ وأعوانُ

يا من لذلةِ قومٍ بعدَعزِّهمُ

                                    أحال حالهمْ جورُ وطُغيانُ

بالأمس كانوا ملوكًا في  منازلهم

                                       واليومَ هم في بلاد الكفرِّعُبدانُ

فلو تراهم حيارى لا دليل لهم

                                       عليهمُ من ثيابِ الذلِ ألوانُ

ولو رأيتَ بكاهُم عندَبيعهمُ

                                    لهالكَ الأمرُ واستهوتكَ أحزانُ

يا ربَّ أمّ وطفلٍ حيلَ بينهما

                                       كما تفرقَ أرواحٌ وأبدانُ

وطفلةً مثل حسنِ الشمسِ إذطلعت

                                     كأنما هي ياقوتٌ ومرجانُ

يقودُها العلجُ للمكروه  مكرهة

                                     والعينُ باكيةُ والقلبُ حيرانُ

لمثل هذا يذوب القلبُ من  كمدٍ

                                     ان كان في القلب إسلام وإيمان

 

المُزن

قد يعجبك أيضا قرأة

0 thoughts on “سقوط الاندلس لابي البقاء الرندي”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is using WP Check Spammers from Xavier Media to filter out spam comments.