Follow Us

قصة ذات عبرة

 

يروي أن رجلا سكيرا دعا قوماً من أصحابه ذات يوم فجلسوا، ثم نادى على خادمه ودفع إليه أربعة دراهم، وأمره أن يشتري بها الخمر والفاكهة للمجلس ..
وفي أثناء سير الخادم، مرّ بالزاهد منصور بن عمار وهو يقول :
من يدفع أربعة دراهم لفقير غريب دعوتُ له أربع دعوات، فأعطاه الغلام #الدراهم اﻷربعة ..
فقال له منصور بن عمار :
وماذا تريد أن أدعو لك ؟
فقال الغلام :
الأولى :
سيدي قاس وأريد أن يعتقني، لأتخلص منه.
والثانية :
أن يخلف الله عليّ الدراهم اﻷربعة .
والثالثة :
أن يتوب الله على سيدي . والرابعة :
أن يغفر #الله لي ولسيدي ولك، وللقوم .
فدعا له منصور بن عمار، وانصرف الغلام، وعاد لسيده الذي كان يستشيط غضباً لتأخره .
فنهره وقال له :
لماذا تأخرت وأين #الخمر والفاكهة ؟
فقصّ عليه مقابلته لمنصور الزاهد وكيف أعطاه الدراهم اﻷربعة، مقابل أربع دعوات، فسكن غضب سيده ..
وقال : وماكانت دعوتك اﻷولى ؟
قال : سألت لنفسي العتق من العبودية ..
فقال السيد : قد أعتقتك فأنت حر لوجه الله تعالى .
وماكانت دعوتك الثانية ؟
فقال : أن يخلف الله عليّ الدراهم اﻷربعة ..
فقال السيد : لك أربعة آلاف درهم ..
قال : وما كانت دعوتك الثالثة ؟
قال : أن يتوب الله عليك ..
فطأطأ السيد رأسه وبكى وأزاح بيديه كؤوس الخمر وكسرها .
وقال : تبت إلى الله لن أعود أبداً ..
وقال : فما كانت دعوتك الرابعة ؟
قال : أن يغفر الله لي ولك وللقوم ..
قال السيد : هذا ليس إليّ وإنما هو للغفور الرحيم ..
فلما نام سيده في تلك الليلة ، سمع هاتفاً يهتف به :
أنت فعلت ماكان إليك، أتظن أنا لانفعل ماكان إلينا ..!!؟ لقد غفر الله لك، وللغلام، ولمنصور بن عمار، ولكل الحاضرين.
لا تستهينوا بالدعاء، وبمن يدعو لكم

قد يعجبك أيضا قرأة

0 thoughts on “قصة ذات عبرة”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is using WP Check Spammers from Xavier Media to filter out spam comments.