Follow Us

أدعية الصباح والمساء

أدعية الصباح والمساء

قال الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذِكراً كثيراً *  وَسبِحُوهُ بُكرَةً وأصيلاً}

وقال تعالى :   { فسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمسِ ِ وقبل َ الغروب }

عن ابن عباس ، قال : كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال :

{ أمسينا وأمسى الملك لله والحمد لله لا إله إلا الله وحده  لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، ربِ أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها ، وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشرِّ ما بعدها ، ربِّ أعوذ بك من الكسل وسوء الكِبَر ، رب أعوذ بك من عذابٍ في النار وعذاب في القبر ، وإذا أصبح قال مثل ذلك أيضاً : أصبحنا وأصبح الملك لله } رواه مسلم

وعن عبدالله بن خُبيب قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { قل } قلت يا رسول الله ما أقول ؟ قال : قل { قل هو الله أحد } والمعوذتين ، حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات تكفيك من كل شيء } رواه الترمذي : حديث حسن صحيح 0

عن عثمان بن عفان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ما من عبد يقول في كل  صباح كل يوم ومساء كل ليلة : بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ــ ثلاث مرات ــ فيضره شيء ))

الترمذي : حسن صحيح 0

قال اللَّه تعال

{واذكر ربك في نفسك تضرعاً وخيفةً ودون الجهر من القول بالغدو والآصال، ولا تكن من الغافلين}.

قال أهل اللغة: {الآصال} جمع أصيل وهو: ما بين العصر والمغرب.

وقال تعالى (طه 130): {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها}.

وقال تعالى (غافر 55): {وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار}.

قال أهل اللغة: {العشي}: ما بين زوال الشمس وغروبها.

وقال تعالى (النور 36 – 37): {في بيوت أذن اللَّه أن ترفع ويذكر فيها اسمه، يسبح له فيها

بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر اللَّه} الآية.

وقال تعالى (سورة ص: 18): {إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق}

وعن عثمان بن عفان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم:  { ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة: بسم اللَّه الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء هو السميع العليم ثلاث مرات إلا لم يضره شيء }  رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح

 

وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال جاء رجل إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقال: يا رَسُول اللَّهِ ما لقيت من عقرب لدغتني البارحة. قال: { أما لو قلت حين أمسيت: أعوذ بكلمات اللَّه التامات من شر ما خلق، لم تضرك}  رَوَاهُ مُسلِم

وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أنه كان يقول إذا أصبح:  { اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا، وبك نحيا وبك نموت إليك النشور } وإذا أمسى قال: { اللهم بك أمسينا، وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور} رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَن

وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن أبا بكر الصديق رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: يا رَسُول اللَّهِ مرني بكلمات أقولهن إذا أصبحت وإذا أمسيت، قال: { قل: اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه}  قال: { قلها إذا أصبحت وإذا أمسيت إذا أخذت مضجعك }  رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح

وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان نبي اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا أمسى قال: { أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له }  قال الراوي: أراه قال فيهن:  { له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، رب أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها، وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها، رب أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر }  وإذا أصبح قال ذلك أيضاً:  { أصبحنا وأصبح الملك لله } رَوَاهُ مُسلِمٌ

وعن عبد اللَّه بن خبيب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال لي رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: { اقرأ قل هو اللَّه أحد والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات تكفيك من كل شيء } رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.

وعن عثمان بن عفان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: { ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة: بسم اللَّه الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء هو السميع العليم ثلاث مرات إلا لم يضره شيء}  رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح الترمذي

وعَن أبانَ عَن عُثْمَان قَالَ سمعتُ عُثْمَان بن عفَّانَ يَقُولُ قَالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم:

{  ما مِن عبدٍ يَقُولُ في صباحِ كلِّ يومٍ ومساءِ كلِّ ليلةٍ بسمِ اللَّهِ الَّذِي لا يضرُّ معَ اسمهِ شيءٌ في الأَرْضِ ولا في السَّمَاءِ وهو السميعُ العليمُ ثلاثَ مراتٍ فيضرُّهُ شيءٌ”. وكانَ أبانَ قدْ أصابَهُ طرفُ فالج فَجَعَلَ الرَّجلُ ينظرُ إليهِ فَقَالَ لهُ أبانَ ما تنظرُ؟ أما إنَّ الحَدِيثَ كما حدَّثتُكَ ولكنِّي لم أقلهُ يومئذٍ ليُمضِيَ اللَّهُ عَلَيَّ قدرهُ.}

هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ صَحِيْحٌ

وعَن أبي سَلَمَة عَن ثوبانَ قَالَ قَالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّم:

“من قَالَ حيَن يُمسي رضيتُ باللَّهِ ربَّاً وبالإسلامِ ديناً وبمُحَمَّد نبيَّاً كَانَ حقَّاً عَلَى اللَّهِ أنْ يُرضيَهُ”.

هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ من هَذَا الوَجْهِ

و عَن عَبْدِ الرَّحْمنِ بنِ يزيدَ عَن عبدِ اللَّهِ قَالَ:

“كانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّم إذا أمسى قَالَ: أمسينا وأمسى المُلكُ للَّهِ والحمدُ للَّهِ لا إلهَ إلاّ اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ أراهُ قَالَ لهُ المُلكُ ولهُ الحمدُ وهو عَلَى كلِّ شيءٍ قديرٌ، أسألُكَ خيرَ ما في هَذِهِ الَّليلةِ وخيرَ ما بعدهَا وأعُوذُ بكَ مِنْ شرِّ هَذِهِ الَّليلةِ وشرِّ ما بعدهَا وأعوذُ بكَ من الكسَلِ وسوءِ الكِبَرِ، وأعُوذُ بكَ منْ عذابِ النَّارِ وعذَابِ القبرِ، وإذا أصبحَ قَالَ ذلِكَ أيضاً أصبحنَا وأصبحَ المُلكُ للَّهِ والحمدُ للَّهِ”. }  هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيْحٌ.

وقد رواهُ شُعْبَةُ بهَذَا الإسنادِ عَن ابنِ مسعودٍ ولم يرفعهُ.

عَن أَبي هُرَيْرَةَ قَالَ: “كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّم يعلِّمُ أصحابَهُ: يَقُولُ إذا أصبحَ أحدكُمْ فليقلْ الَّلهُمّ بكَ أصبحنَا وبِكَ أمسينَا وبِكَ نحيى وبك نموتُ وإليكَ المصيرَ. وإذا أمسى فليقُلْ: الَّلهُمّ بكَ أمسينَا وبكَ أصبحنا وبِكَ نحيى وبِكَ نموتُ وإليكَ النُّشورُ” هَذَا حَدِيثٌ حسنٌ

عَن أَبي هُرَيْرَةَ قَالَ:  “قَالَ أبو بكرٍ يا رَسُولَ اللَّهِ مُرني بشيءٍ أقولُهُ إذا أصبحتُ وإذا أمسيتُ. قَالَ قُلْ: الَّلهُمّ عالمَ الغيبِ والشَّهادةِ، فاطرَ السماواتِ والأَرْضِ ربَّ كلِّ شيءٍ ومليكَهُ أشهدُ أنْ لا إله إلاّ أنتَ أعوذُ بكَ من شَرِّ نفسي ومن شرِّ الشَّيْطَانِ وشركِهِ، قَالَ قلهُ إذا أصبحتَ وإذا أمسيتَ وإذا أخذتَ مضجعكَ” هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيْح

وعَن شدَّادِ بنِ أوسٍ   “أن النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّم قَالَ لهُ ألاّ أدلكَ عَلَى سيِّدِ الاستغفارِ الَّلهُمّ أنتَ ربِّي لا إلهَ إلاّ أنتَ خلقتني وأنَا عبدكَ وأنا عَلَى عهدكَ ووعدكَ ما استطعتُ أعوذُ بكَ من شرِّ ما صنعتُ وأبوء لكَ بنعمتكَ عليَّ وأعترفُ بذنوبي فاغفرْ لي ذنوبي إنَّهُ لا يغفرُ الذُّنوبَ إلاّ أنتَ. لا يَقُولُها أحدكمْ حينَ يمسي فيأتي عليهِ قدرٌ قبلَ أنْ يصبحَ إلا وجبتْ لهُ الجنَّةُ ولا يَقُولُها حينَ يصبحُ فيأتي عليهِ قدرٌ قبلَ أنْ يمسي إلاّ وجبتْ لهُ الجنَّةُ”. هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ من هَذَا الوَجْهِ.

 

قد يعجبك أيضا قرأة

0 thoughts on “أدعية الصباح والمساء”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is using WP Check Spammers from Xavier Media to filter out spam comments.