Follow Us

الحلقة الخامسة من السيرة النبوية

الحلقة الخامسة من السيرة النبوية

99- فلما فرغ رسول الله من صلاته بالأنبياء والمرسلين جيئ بالمعراجوهو سُلَّملكن لا يعلم شكله وقدره إلا الله سبحانه .

100- ركب رسول الله مع جبريل المعراج فإذا هي لحظات فوصل إلى السماء الدنيا . ففُتح لهما ورأى رسول الله من أحوالها الشي العجيب .

101- رأى رسول الله في السماء الدنيا 

أبو البشر آدم عليه السلام

ورأى حال أكلة أموال اليتامى ظلماً والعياذ بالله .

102- ورأى رسول الله في السماء الدنيا

حال المغتابين

وحال الزُناة وحال أكلة الربا نعوذ بالله من هذه الأعمال .

103- ثم صعد رسول الله مع جبريل إلى السماء الثانية فرأى فيها

ابني الخالة يحيى بن زكريا ، وعيسى بن مريم عليها السلام .

104- ثم صعد رسول الله مع جبريل إلى السماء الثالثة ، فرأى فيها :

يوسف عليه السلام . قال رسول الله عنه : ” أعطي شطر الحُسن “. 

105- ثم صعد رسول الله مع جبريل عليه السلام إلى السماء الرابعة ، فرأى فيها :

إدريس عليه السلام .

106- ثم صعد رسول الله مع جبريل عليه السلام إلى السماء الخامسة ، فرأى

هارون عليه السلام .

107- ثم صعد رسول الله مع جبريل عليه السلام إلى السماء السادسة ، فرأى فيها

موسى عليه 

108- ثم صعد رسول الله مع جبريل عليه السلام إلى السماء السابعة ، فرأى فيها . أبو الأنبياء إبراهيم عليه الصلاة والسلام

109- قال إبراهيم عليه السلام لرسول الله : ” أقْرِئ أُمتك مني السلام ، وأخبرهم أن الجنة طيبة التُربة عذبة الماء

110- وأن غراسها : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر “. 

111- بعد مافرغ رسول الله من لقائه بأبيه إبراهيم عليه السلام . دخل مع جبريل عليه السلام الجنة ، ورأى فيها مشاهد كثيرة

112- رأى رسول الله في الجنة

1- قصر لعمر بن الخطاب

2- ورأى جارية لزيد بن حارثة . فأخبرهما بذلك .

3- ورأى نهر الكوثر

113- ورأي رسول الله النار يحطم بعضها بعضاً نعوذ بالله منها ، وأجارنا منها . ورأى مالك خازن النار عليه السلام

114- ثم ذهب جبريل عليه السلام برسول الله إلى أطراف السماء السابعة ، ثم توقف جبريل عليه السلام ، وقال لرسول الله

115- ” يامحمد تقدَّم ، فوالله لو تقدمت خطوة واحدة 

لاحترقت “. فتقدم رسول الله ، ووصل إلى موضع لم يصل إليه لا بشر ولا مَلَك

116- وصل رسول الله إلى موضع سمع فيه صريف الملائكة التي تكتب أقضية الله سبحانه 

117- هناك في هذا المكان الطاهر العظيم كلَّم الله سبحانه وتعالى نبيه صلى الله عليه وسلم وفرض عليه وعلى أُمته الصلوات الخمس .

118- مَنح الله هذه الأُمة : فرض الصلوات الخمس لا يُخلَّد صاحب الكبائر في النار . أعطيت خواتيم سورة البقرة

119- بعد مافرغ رسول الله من كلام الله له رجع إلى جبريل عليه السلام ، ثم رجع إلى المسجد الأقصى وركب البراق وعاد إلى مكة 

120- كل هذه الرحلة العظيمة وتفاصيلها حدث في أقل من ليله عرفتم الآن أنها معجزة عظيمة ولذلك خلَّد الله ذكرها في كتابه الكريم

121- نزل جبريل عليه السلام على رسول الله بعد الإسراء والمعراج بيوم ليُبيِّن له أوقات الصلوات الخمس

122- فُرضت الصلوات الخمس في الإسراء والمعراج 

الفجر ركعتين

الظهر والعصر والعشاء لكل صلاة اربع ركعات

المغرب ثلاث ركعات .

123- كانت القبلة إلى بيت المقدس ، وكان رسول الله إذا صلى جعل الكعبة بين يديه فيُصيب القبلتين .

124- طلبت قريش من النبي معجزة ملموسة ، فقال لهم رسول الله : ” أرأيتم إن شققت لكم القمر نصفين تؤمنون “. قالوا : نعم

125- فدعا رسول الله ربه جلَّت قدرته أن يشق له القمر نصفين ، فشق الله سبحانه القمر نصفين وقريش ينظرون

126- فلما رأت قريش هذه المعجزة الباهرة ، قالوا : والله إنك ساحر . فكذبت قريش هذه المعجزة العظيمة والتي لا ينكرها إلا جاحد.

127- فأنزل الله : ” اقتربت الساعة وانشق القمر وإن يرو آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر وكذبوا واتبعوا أهواءهم وكل أمر مستقر

. 128- عند ذلك بدأ رسول الله يُفكر في الدعوة في قبائل العرب في موسم الحج ، لعل قبيلة تؤمن به وتنصره .

129- كان أبو لهب وأبو جهل قبَّحهما الله يتناوبون على تكذيب النبي ، وهو يدعوا في قبائل العرب .

130- اختلف موقف قبائل العرب تُجاه دعوته ، منهم من تبرأ منه ، ومنهم من طمع بالخلافة بعده ، ومنهم من سكت .

قد يعجبك أيضا قرأة

0 thoughts on “الحلقة الخامسة من السيرة النبوية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is using WP Check Spammers from Xavier Media to filter out spam comments.